الاربعاء, 15 مارس 2023 09:10 صباحًا 0 571 0
وعظ كفر الشيخ تشارك في ندوة توعوية بعنوان: التسامح والحفاظ على الممتلكات العامة بكلية الألسن
وعظ كفر الشيخ تشارك في ندوة توعوية بعنوان: التسامح والحفاظ على الممتلكات العامة  بكلية الألسن
وعظ كفر الشيخ تشارك في ندوة توعوية بعنوان: التسامح والحفاظ على الممتلكات العامة  بكلية الألسن
وعظ كفر الشيخ تشارك في ندوة توعوية بعنوان: التسامح والحفاظ على الممتلكات العامة  بكلية الألسن
وعظ كفر الشيخ تشارك في ندوة توعوية بعنوان: التسامح والحفاظ على الممتلكات العامة  بكلية الألسن

 

كتب: محمد عبدالمقصود 

 

في إطار التعاون المثمر بين الأزهر الشريف وجامعة كفر الشيخ، وبرعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر

أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والأستاذ الدكتور عبدالرازق دسوقي رئيس الجامعة، وبتوجيهات رشيدة من السادة أصحاب الفضيلة فضيلة أ.د/ نظير محمد عَيَّاد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية ورئيس تحرير مجلة الأزهر، وفضيلة الدكتور/ محمود الهواري الأمين العام المساعد للدعوة والإعلام الديني بمجمع البحوث الإسلامية.

ومتابعة فضيلة الدكتور/ عادل عبد الصمد يوسف _ 

مدير عام منطقة وعظ كفر الشيخ، ورئيس لجنة الفتوى الرئيسية.

شاركت منطقة وعظ كفر الشيخ في الندوة التثقيفية التي نظمتها اللجنة الاجتماعية لإتحاد طلاب جامعة كفر الشيخ تحت عنوان: "التسامح والحفاظ على الممتلكات العامة"

حاضر في هذا اللقاء:

فضيلة الشيخ/ جمال الزيات الموجه العام بمنطقة وعظ كفر الشيخ، وفضيلة الشيخ/ محمد عبد الله المهدي الواعظ العام بمنطقة وعظ كفر الشيخ، 

جاء اللقاء بحضور أ.د عميد كلية الألسن، وأ.د نائب عميد الكلية، ولفيف من السادة أعضاء هئية التدريس والاداريين بالجامعة، وقد حضر الندوة اكثر من ٢٠٠ طالب وطالبة.

وقال الزيات أن التسامح هو خلق من أفضل الأخلاق وأطيبها، به تسمو الأرواح، وترتفع قدراً عند الخالق، فالتسامح هو التساهل في الحق دون إجبار، والتهاون في رد الأذى مع المقدرة، واللين في التعامل مع الآخرين، والحلم عن المسيء والصفح عنه، والتسامح من أعظم الصفات التي حث عليها الله في كتابه، حيث قال: (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)، فالإسلام دين التسامح.

وقال المهدي إن للتسامح آثار عظيمة على الفرد والمجتمع فهو شجرة طيبة تثمر طيب الثمر، فمتى كان الأفراد متسامحين ظهر المجتمع قوياً ومزدهراً خالياً من الأحقاد والضغائن التي تولّد المشكلات، كما أنّ التسامح يُكسب المسامح رضا الله، ويشعره بالراحة والسكينة والطمأنينة، ويدفع المسيء لتجنّب الإساءة في حياته لما رآه من صفحٍ وعفو عند خطئه.

كما وضح السادة المحاضرون ضرورة الحرص والمحافظة على الممتلكات العامة وأنها مسؤولية الجميع، فالبيئة النظيفة تخلق الحياة النزيهة. فنظافة المكان وتركه نظيفًا من تعاليم الإسلام.

 وضرورة الابتعاد عن الكتابة على الممتلكات الخاصة والعامة لأن ذلك سلوك غير حضاري.

 

وفي نهاية الندوة وجه الطلاب والطالبات العديد من الأسئلة المختلفة التي تحتاج إلى التوضيح وأجاب عليها السادة المحاضرون.

 

وفي الختام أبدى جميع الحضور سعادته بهذه الندوة، مؤكدين علي ضرورة تكرار هذه الندوات باستمرار لنشر الوعي الديني بين طلاب وطالبات

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

1 admin
محرر

شارك وارسل تعليق